كليشيهات


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صبر ايوب ومسامير ابو داود ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khaldeen
ــــــــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــــــــ
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 214
الموقع : فوق التراب
العمل/الترفيه : مقاول ناطحات تراب
المزاج : مترستق
1 : الموقع الرسمي
العضوية : 0
إدارة الأوراق : 162
تاريخ التسجيل 11/07/2008

05092008
مُساهمةصبر ايوب ومسامير ابو داود ..

كنت قبل فترة من الفتارير في رمضان غير هذا الرمضان كنت أقود سيارتي ذات الأربع عجلات وبينما أنا اسير في طريق ليس له أسم معروف ، فهو طريق خدمة للقادمين من الجبيل والأحساء والذاهبين إما للعزيزية أو البحرين أو الخبر ، وكنت كعادتي اقود سيارتي بحرص ورفق وتؤدة فقد عرف عني أني إنسان متواد تأود عتود و في جدي النصل وفي هزلي هزل لس بعده هزل، فأنا مهزال في طبعي على كل هزول عزول ولا اهزل في هزيل .. واحب التؤدة في مطعمي ومشربي ومسلكي و .. وايش ثاني ياربي..!! أيوه التؤدة في كل امري، حتى في ..( الأفضل أني احكي لكم الحكاية وبلاش تعرفون الحاجة الأخيرة ..

نحن في شهر مضان وعيب الواحد يشرح لكم الحاجة الأخيرة .. لو خلص رمضان سوف اشرح لكم .. ولكني دعونا في صلب الموضوع ..
. فقد كنت اقود سيارتي بتؤدة كعادتي فقد عرف عني.. (( يا ليل الليل Very Happy ))..؛
وبينما أنا اقود بتؤده وتأني في هذا الطريق السريع الذي لا تؤدة ولا هوادة فيه، شاهدت منظراً تطفأل له الشيبان .. لا مش الشيبان .. الشيبان مشيبن وخالصين اقصد تشيب له الأطفال هلعاً من هول المنظر فهناك سيارة تتطاير وتنقلب عدة مرات بشكل سريع ومريع والجو كان ماطراً نوعاً ما، فهناك زخات من المطر هطلت في ذلك الصباح المطار المعشوشب ( اي معشوشب!! الشرقية لو يجيها فيضان ما تربع) لكن خلونا حلوين وخلونا نقول جعلها الله امطار سقيا وبركة ، لكن الحق حق فلم تسيل على اثرها الأودية والشعاب بل تطايرت البعارين ذات الرقاب ، ولكني تنافست ملكي أو تمالكت نفسي غير مصدق لما ارى.. حتى لا اكون إنسانا مهلاعاً يهلع عند كل مهلع ،وتبصرت وعدت إلى تؤدتي وحنكتي وتبصري في عاقبة الأمور .. فهناك في الإتجاه الآخر سيارة من نوع بيكب وهناك ثلاث بعارين من فصيلة القعدان الملح تتطاير من صندوق المركبة والطريق ذو سياج أو ذا سياج ( ذو او ذي أو ذا فوك فيك فاك هي هي ولكن حتى نخلص من سيبويه واحفاده Twisted Evil ) ، وهذا الذو يجعلني لا استطيع الدوران أو الأنعطاف إلا من فوق كبري يبعد عني مسافة ليست باليسيرة فمضتت على صبر أو صبرت على مضض لأني في هذه الأمور لا احب التؤدة فأنا إنسان مسراع مبراع لا يجف لي يراع ولا تقصر لي ذراع ولا يطالني ذوي الأطماع ، ولا تحول بيني وبين الحيلة حائل دون رأسي حى لو كنت في مصب صعب لا يتشعب في مساريبة درب ، فقد اصبحت رجلا شهما ً بعد إسلامي عام ربيع النعيرية وهجرتي إلى أم رقيبة زادت من شاهمتي رغم أني غير مؤمون العواقب ويصعب التنبأ بردات فعلي ولكن يغلب على هذا كله شهامتي وفزعتي فقد عرف عني حبي لشهامة والفروسية وسباق الخيل وعمل الكولاج حتى اسموني بالمكلاج المفراس المسباق االمشهام المكرام ، والأخيرة ذكروها نظراً للكرامات التي كانت تحل علي من كل حوب وصدب ..بلتكن من كل صوب وحدب ، فقد اوتيت فطنة يعقوب وصبر ايوب ومسامير أبو داود، ولا اعرف من اوتاني ما اوتيت ولكني اوتيت اشياء كثيرات لا داعي لذكرها حتى لا نسهب ونطيل و اكمل لكم ما رأيته، قلنا :- فبينما أنا اسير واسترجع المنظر وكيف حدث في شاشة مخيلتي "الألجي فلاترون" فأعطيت سيارتي ريسها حتى تنقل عزمها بناءً على عزم قائدها متجهاً ناحية الكبري ( المنفذ ) حتى يترجع لي التسني اقصد حتى يتسنى لي الرجوع والمنظر يدفنعني للمتابعة وللاسراع فالتفت ورأي فكان هناك بعير صغير من النوع الحاشي القعود الأملح ..( ياكثر توصيف البدو للجمال ..!! البدوي بطبعه يبربر ويضيع عليك سالفتك لكنه ما ينسى سالفته.. ) ..وانا اشاهد في التفاتتي التاريخية رأيت ذلك البعير القعود الحاشي الأملح الذي اضاف له هذا الحادث صفة اخرى فقد اصبح اكوع يضلع والأضلع هو الأعرج وسمي الرجل بالضليع لأن مش عارف بس يتعرج على عدة مسالك ولن اكثر سهباً قصد لن اسهب كثيراً، فنعود للجمل القعود الحاشي الاملح الذي اصبح اضلع اكوع فأراه ينهض ويبرك على الأسفلت ويناهض العود أو يعود النهوض والسيارة انظهرت على مقلبها الأخير أو انقلبت على ظهرها وتوقفت وبقيت عجلاتها تدور وامعن النظر لكي ارى اي حراك اخر غير حراك العجلات أو الجمل فلا ارى أي ناجي يخرج سوى ذلك القعود الحاشي وبجواره اخوين له من فضيلته سلما امرهما لله وقضى نحبهما ويشهد الله اننا نحبهما في الله لأنهما اختصرا الطريق علينا في مأساة ذلك الجمل ( فقد حدثت مأساة واكثر من مأساة عندما وصلت فوجدت اناس قادين من نفس الأتجاه قد وقفوا سوف اذكرها لاحقاً )..؛ وبينما أنا على التفاتي رأيت سيارة كابريس امريكي كحلي نصف هارتوب ( يعني هي وقفت التواصيف على الجمل خلونا نوصف كل حاجة وعمري ما حكيت لكم الحكاية ) وقفت تلك السيارة وخرجا منها شابين لحقهما نمورد ثالث لهما وهو قائد المركب واتجها صوب السيارة المنقلبة وماهي إلا ثواني حتى فرا باللواذ أو لاذا بالهرب ورجع قائد المركبة سريعاً لحكمة شبابية يعرفها الشباب وهي ( بسرعة خلك على الطارة ) ، فالذي على الطارة لديه قواعد معينة وهي النزول متأخراً حتى يكون في تمام الجاهزية لتقبل اي حدث ويكون قريباً من سيارته ولن اقعد في هذه الساهبة كثيراً أو اسهب في هذه القاعدة كثيراً ولله دري ودر دراريري فقد عرف عني بأني اسهب في وقت غير معلوم واكف في وقت في وقت معلوم ، حتى اسموني بالمسهاب المكفاف، ولأني مكفاف فسوف أكمل لكم القصة والمأساة وماحدث فيها وخسة ودناءة بعض الشباب في بعض المواقف التي تتطلب أن يكون فيها الرجل رجلاً فعلاً وقولاً وعملاً لا طاقية وشماغاً وعقالاً .بل الرجولة أن يكون الرجل على درجة عالية من المرؤة خصوصاً عندما يرى أخاً له مضرجاً بدماءه ..




انتظروني ولن اطيل حتى لا تقولوا عني بأني رجل مسواف
اخوكم خالدين

_________________
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

..

[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

لمراسلتي بخصوص المواضيع أو المتصفح ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://goocom.do-goo.com kh160sh@hotmail.com kh160sh@yahoo.com
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

صبر ايوب ومسامير ابو داود .. :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

صبر ايوب ومسامير ابو داود ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كليشيهات :: مذكرات وحكايات :: كان يا ما زال-
انتقل الى: